القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد اللعبة الاكثر طلبا على XBOX ONE بعد لعبة LIMBO



لعبة  إنسايد 
xbox one inside تتميز بالعديد من الأشياء حيث أنك تلعبها بهدوء تام مع ضوء خافت ، وهي ليست كالألعاب الأخرى التي تحتاج إلى تركيز ممل وكثرة الأصوات فهي لعبة مثل ليمبو لعبة هادئة وهي من ألعاب 2d يعني لا يمكنك الإطلاع على جميع الزواية وهذا يسهل اللعب كثيرا لكل مبتدأ .

اللعبة شبيهة بلعبة Limbo المليئة بالألغاز والمغامرات والتي تم إصدارها على الهواتف الذكية زوالحاسوب واجهزة الاكس بوكس 360 وهي ليست مجانية على البلاي ستور والآب ستور فقد تحتاج إلى الحصول على ملف apk .

لعبة Inside تم إصدارها سنة 2016 فقط على الإكس بوكس وان وقد تجدها فقط على وندوز ميكرسوفت ولا تتعب نفسك بالبحث عنها حاليا بالأجهزة أخرى ، وهناك ألعاب أخرى مثل ليمبو وإنسايد صدرت بجودة عالية في الجرافيك لأنه تم إقبال بشكل كبير على مثل هذه الألعاب .

تعتمد لعبة إنسايد على فك الألغاز وبتحكم بسيط في مكان غامض حيث يقوم شخصية اللعبة وهو عبارة عن صبي يحاول حل الألغاز وتجاوز المصاعب ، وكون اللعبة تعتمد على شاشة ثنائية . 

شاهد مقطع تجريبي حول اللعبة :


تعرف على لعبة الليمبو LIMBO أكثر :

LIMBO XBOX 360

لعبة ليمبو هي لعبة ثنائية الأبعاد وغير ثلالثية ذات تمرير جانبي من اليسار إلى اليمين . 
تتمحور اللعبة حول توجيه صبي صغير لم يعرف اسمه في السير مشيا وجريا في البيئات المحفوفة بالمخاطر والفخاخ والأشراك  يحثا عن أخته.
 طورت اللعبة بطريقة أن اللاعب لابد أن يفشل حتماً قبل معرفته حل بعض الألغاز وطبعا هذا إن لم تشاهد المراحل على يوتوب .
وقد وصفت الشركة هذه الطريقة بـ"التجربة والموت" ، وقد استخدموا صوراً مرعبة تُمثل موت الصبي الصغير لتوجيه اللاعب نحو حلول غير قابلة للتطبيق .

وتتميز اللعبة بأنها أحادية اللون ذات لون أبيض وأسود فقط ودرجات اللونين وعبر استخدام الإضاءة والمؤثرات الفلمية والأصوات المحيطية التي تخلق في اللعبة جو غريب من اللعب وغالباً ما يرتبط هذا النوع بألعاب الرعب.
 وأشاد المراجعون أن طريقة العرض هذه تُشابه أفلام النوار والأفلام الإيمائية الألمانية.
 وتعتمد اللعبة على الرسومات بشكل كبير، وقد قال المراجعون بأنها "لعبة فيديو وفن" في نفس الوقت .
 وتلقت اللعبة نتائج إيجابية من قبل المراجعين للالعاب ، إلا أن النقاد لم تعجبهم القصة، وبعض النقاد قالوا بأنه لو كانت اللعبة مفتوحة المصدر فستكون أجمل.
 في حين أن آخرين يعتقدون أن عدم وجود مفاجئة في نهاية اللعبة هو أمر محزن وينتقص من اللعبة. 
وهناك نقطة مشتركة من انتقادات المرجعين حيث أن سعر اللعبة غالي بالنسبة لقصتها القصيرة مما قد يردع اللاعبين من شرائها، غير أن بعضهم قالوا بأن طولها مثالي.
عندما صدرت اللعبة على الإكس بوكس 360 في 2010 وصلت عائداتها حوالي 7.5 مليون دولار.
 وقد فازت اللعبة بعدة جوائز وكانت اللعبة كواحدة من أفضل الألعاب في عام 2010 من قبل العديد من المستخدمين.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع