القائمة الرئيسية

الصفحات



التسويق الهرمي قد يعتبر غير جائز وقد يعتبر حرام عند بعض أهل العلم ، ويعتبر كذلك مخالف للقانون عند الكثير من الدول ، لأنه يضر بالمجتمع  وما هو إلا جمع الأموال عن طريق ترويج أفكار خادعة من خلال كثرة الأشخاص الذين ينخرطون ويشاركون في تفاهات تلك الشركات التي تعمل على التسويق الشبكي الهرمي .

ما هو التسويق الهرمي ؟
التسويق الهرمي يوجد بكثرة في مواقع ربح المال في الإنترنت ويوجد كذلك على أرض الواقع وهي طريقة لجمع المال عن طريق شخص يقوم بدعوة الأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء للإشتراك بملغ مالي في فكرة ليستفيد في الأخير الذي هو في قمة الهرم ، يعني تشكل مجموعة من الناس على شكل هرم ، والمستفيد الأكثر هو الذي يكون في رأس الهرم ، يعني مثلا عند الإنضمام إلى شركة أو موقع لربح المال ، يخبرونك بأن تأتي على عشرة أشخاص مثلا لتربح أكثر، وذلك يحتاج إلى أن توهم الضحايا بربح المال الكثير وتقنعم بأي طريقة ليقوموا بالإشتراك عن طريقك ويدفعون المال للإستثمار ، وهذا يسمى بـ الرفرال referrals في مواقع الانترنت .

لاحظ الصورة التالية التي تبين من في القمة ومن ورائه أشخاص قد يضيع حياتهم لأنه يعطيهم آمال في ربح آلاف الدولارات وقد يبين لهم الشخص الأموال والسيارات والاشياء الذي ربحها هو ويظن الجميع أن في أحد الأيام سيصبح مثله


ملاحظة مهمة :
الرفرال أو ما تسمى بالإحالات ينقسم إلى قسمين فهناك رفرال مستأجرين يعني تقوم بشرائهم إلى مدة محدودة ، وأنت لا تعرفهم ولا تعرف مكانهم وربما تكون فقط برامج وسرفرات تعمل على شكل روبوت ، لأن هذا النوع يدخل في التسويق الشبكي ، وربما لن تستثمر أي نقود من جيبك ، فقط تحتاج إلى العمل على الموقع مثل إشهار الإعلانات أو أنت من يجب أن تشاهد إعلانات أو تروج لها .

النوع الثاني هو الحصول على رفرال أشخاص مباشرين ، يعني أصدقائك وأقربائك وكل من تدعوه للإنخراط مباشرة ، وتطلب منهم استثمار أموالهم من البداية ، وربما يضطرون إلى إعطائك رأس مالهم الذي لو وضعوه في تجارة او مشروع فقد يربحو تدريجيا مع الوقت ، وربما يضطر أحدهم إلى أخد دين .

لماذا التسويق الهرمي يعتبر غير جائز  ؟
بما أن التسويق الهرمي أصبح غير قانوني وغير جائز عند المسلمين والتلاعب عليهم ، تلتجأ الكثير من الشركات إلى التحايل وإخفاء الطريقة في التسويق الشبكي لذلك كن حذرا جذا .
ويعتبر هذا النوع من التسويق
غير جائز لأن به أضرار كثيرة على الأشخاص المستهدفين لأنك تقوم ببيع الأوهام للناس ، لأنك توهم شخص بأمول كثيرة وربما تحتاج إلى أن تكذب عليه مع أنك لن تشعر بذلك وربما ستجده لا يعرف شيئا مما تقول ، يدفعه فقط الطمع وستجده ينفق أمواله ويضيع وقته ولن يربح أي شيء في الأخير، والسبب في كل هذا الضياع هو أنت ، وهذا ليس من خصال المسلم .






هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع